حول العالم

تربية الاغنام.. مهنة متوارثة مهدّدة بالاندثار


مع تتالي سنوات الجفاف، وتراجع الغطاء النباتي ورغم أنه نشاط حياتي لأغلب متساكني أرياف ولاية سليانة ومورد رزق الالاف من العائلات، فإن رعي الاغنام يشهد تراجعاً ملحوظاً منذ سنوات في الجهة، خاصة مع التغيرات المناخية الاخيرة التي اجبرت كبار الرعاة على التخلي عن هذه المهنة أو التقليص من القطيع.

وبشير العياري أصيل معتمدية مكثر أحدهم، حيث يقضي يومه في الطبيعة، فيرعى ويحرس عشرات الأغنام التي دأب على العناية بها منذ سنوات قبل أن يفرط في أغلب القطيع بالبيع.

وقال في تصريح لموزاييك إن أغلب الفلاحة الصغار تخلو عن قطيعهم وهناك من الرعاة من فقد مورد رزقه واتجه نحو المدينة بحثا عن الشغل ومستقبل افضل حسب تعبيره، مضيفا ان هذه المهنة أوشكت على الاندثار لغياب اليد العاملة (الرعاة) أضف إلى ذلك صعوبة البحث عن مراع.

ولفت إلى أن الأعشاب الخضراء أكثر نفعا من الأعلاف المجففة لضمان جودة لحوم الخرفان.

وأكد العياري أن مهنة رعي الاغنام من المهن الشاقة التي تتطلب الكثير من  الصبر، مشيرا إلى أنه يمضي كامل يومه (من ست إلى سبع ساعات ) في الطبيعة بحثا عن المرعى بين الجبال والهضاب  والاودية.

كما أشار إلى أن مزاولته لهذه المهنة بدأت منذ صغره، حيث ورثها عن آبائه واجداده الذين كانوا من كبار مربي الاغنام بالمنطقة،  ومن 300 رأس تراجع القطيع وأصبح يعد بالعشرات فقط، نتيجة ضعف الغطاء النباتي وغياب العشب الأخضر الذي يساهم بشكل كبير في إدرار الحليب، ناهيك عن غلاء الاعلاف المجففة إلى جانب تتالي سنوات الجفاف وشح مياه الاودية مما اضطره لشراء صهاريج ماء.

وتابع بشير العياري أنّه دأب على تلبية حاجيات قطيعه بنفسه ومع تقدمه في السن ورفض أبنائه وراثة المهنة وغلاء اليد العاملة في القطاع أصبح عاجزا عن توفير مستلزماتها فاضطر لبيع جزء من القطيع تزامنا مع عيد الأضحى الفارط كما فعل السنة الماضية، من أجل توفير المال  لمستلزماته الحياتية من جانب ولتخفيف العدد من جانب آخر.

لطالما مثل رعي الاغنام بجهة سليانة مهنة متوارثة تدر المال بأقل الامكانيات، غير أن التغيرات المناخية ساهمت في تراجع مربي الاغنام وأصحاب هذه المهنة حتى أصبحت منفّرة ومهددة بالاندثار.

 

نبيهة الصادق 

السابق
Margot Robbie’s Big Break Was No Walk in the Park Behind the Scenes
التالي
جواو فيليكس يدلي بتصريح مثير عقب فوز برشلونة

اترك تعليقاً