حول العالم

وضع الهجرة يزداد سوءًا.. يجب مساعدتنا وعدم تركنا لوحدنا


قالت إيطاليا على لسان وزير خارجيتها أنطونيو تاياني، إنّ ‘تدفقات الهجرة الكثيفة والمستمرة، نحو جزيرة لامبيدوزا الصقلية، في الأيام الأخيرة، ليس سوى قمة جبل الجليد’.

ووفقًا لنائب رئيس الوزراء، فإنّ ”الوضع قد يتفاقم في الأشهر المقبلة. وإيطاليا، وكما قالت رئيسة البرلمان الأوروبي (روبرتا) ميتسولا ورئيسة المفوضية الأوروبية (أورسولا) فون دير لاين، يجب مساعدتها على المستوى القاري، ولا يمكن تركنا لوحدنا’.

وأضاف الوزير تاياني في تصريحات لصحيفة (كورييري ديلا سيرا) الإيطالية: ”إمّا أن نمسك الثور من قرنيه وإلا فلن نخرج من هذا الوضع”، مبيناً أنّ ”أوروبا وحدها غير كافية أيضا لمعالجة مثل هذه المشكلة الهائلة، التي لا تؤثر على أفريقيا بأكملها فحسب، بل وعلى تدفقات اللاجئين عبر طريق البلقان أيضاً”.

وأشار نائب رئيس الوزراء، إلى أنّه ”لهذا السبب، أشركنا الأمم المتحدة ومجموعة العشرين وعملنا على عقد مؤتمر دولي كبير يجب أن يكون بداية لعملية حقيقية لتحقيق الاستقرار في منطقة الساحل”

وأوضح: ”نحن نفعل كل ما هو ممكن إنسانيا، ووزاراتَيّ الدفاع والداخلية ووزاراتي في الخدمة وتعمل على التعامل مع حالة الطوارئ”.

واستدرك تاياني، ”لكن عدم الاستقرار في منطقة جنوب الصحراء الكبرى، والذي يتطلب تعبئة دولية كبيرة، أمر درامي”، لأن ”من تلك البلدان هناك اندفاع بشري نحو شمال القارة، ولا سيما نحو تونس، للنزول منها إلى إيطاليا، ومن ثم الوصول إلى بلدان أخرى”. لكن “استقبال المهاجرين غير النظاميين يثقل كاهلنا، فهذه أعداد هائلة”.

وذكر وزير الخارجية، أنّه ”تمّ للتو استدعاء سفيري غينيا وساحل العاج إلى وزارتنا، وهما الدولتان اللتان يغادر منهما مئات المهاجرين غير النظاميين إلى إيطاليا، وطلبنا منهما وضع معيار أكثر صرامة للحد من عمليات مغادرة المهاجرين، وقبول عمليات إعادتهم إلى الوطن، لمنع هؤلاء الجائعين واليائسين من الوصول إلى تونس ومن ثم الإبحار نحو سواحلنا”.

وأردف: ”أنا لا أزال على اتصال مستمر مع نظيرَيّ في الجزائر وتونس، اللذين يضمنان التعاون، ولكنهما أيضاً، لا يستطيعان القيام بذلك بمفردهما”، وقال: ”سنتناول خطة الاتحاد الأوروبي بشأن تونس بالفعل في نيويورك، وسنجتمع نحن وزراء الخارجية الأوروبيين يوم الاثنين. سنبحث كيف يجب على المؤسسات الأوروبية أن تعمل معًا من أجل تنفيذ فوري للخطة الخاصة بتونس”.

“وضع تدفقات الهجرة يؤكد حجم التحديات التي أمامنا”

كما أكّدت متحدّثة باسم المفوضية الأوروبية على دعم إيطاليا على المستويين “التشغيلي والمالي” لمواجهة الأزمة المتفاقمة للهجرة غير النظامية.

وقالت أنيتا هيبر للصحفيين، إنّ الوضع الراهن للتدفقات “يؤكّد لنا مرة أخرى (حجم) التحديات التي أمامنا والجهود التي يتعين علينا بذلها”.

وأكّدت المتحدثة أنّ رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين تتواصل مع رئيسة الوزراء جورجا ميلوني بشأن جزيرة لامبيدوزا الصقلية التي تتحمل عبء التدفقات الأكبر للمهاجرين الوافدين بحرا إلى السواحل الجنوبية الإيطالية، مشيرة إلى أنّ مفوضة الشؤون الداخلية إيلفا يوهانسون ستتحدث مع وزير الداخلية ماتيو بيانتيدوزي لـ”تقييم الوضع ومعرفة كيف يمكن للاتحاد الأوروبي تقديم المساعدة”.

وكالة الأنباء الإيطالية أكي / بتصرّف

السابق
يحيى الزعبي: سأكون ممثلا كوميديا أسطوريا
التالي
في مفاجأة مدوية.. نجم الاتحاد يحسم موقفه من الرحيل

اترك تعليقاً