عام

تمارين الاسترخاء وتنظيم التنفس.. كيف تتغلب على «قلق الاحتراق الوظيفي»؟


يصف الكثيرون العصر الحالي بعصر الضغوط النفسية والاحتراق الوظيفي، لذا يُعد الاحتراق الوظيفي من أكثر الاضطرابات شيوعًا حاليًا، وهو عبارة عن خلل يصيب دور الفرد الاجتماعي ويقلل من إنتاجيته والشعور المتواصل بالإحباط والتقصير في قيام مهامه الوظيفية، وقد يؤثر القلق سلبًا على جميع جوانب الحياة وحتى قد يؤثر على كفاءة أدوار الشخص الاجتماعية عامة والعائلية خاصة.

هناك العديد من طرق المساعدة الذاتية سهلة الإتباع، وتضمن تخفيف مستويات القلق والضغط النفسي الناشئ عن بيئة العمل الضاغطة، ولكن قبل التحدث عن تلك الطرق، يمكن التطرق لأسباب الضغط الوظيفي الشائعة:

-عدم تناسب الأجر مع الإنتاجية.

-تراكم المهام الوظيفية.

-خلو بيئة العمل من التنافسية أو المحفزات.

-عدم وجود مساندة اجتماعية في حياة الموظف.

-عدم وضوح المهام أو الهدف من المجهود المبذول، غالبًا ما تنتاب من يُعاني من سوء تكيف مع وظيفة أو منصب جديد.

-عدم توفر إمكانية تطوير الفرد من نفسه أو التطور في مجال عمله.

أفضل طرق التغلب على الضغط النفسي

1) الطقوس الصباحية

غالبًا ما تحدد أولى ساعات الاستيقاظ، كيفية سير مزاج الفرد بقية اليوم، ومن الطرق المفضلة لتخفيف اجهاد الضغط النفسي، هو قيام الشخص بترتيب المهام المطلوب منه انهائها صباحًا، وتهدئة الأفكار السلبية عن النفس والمبالغة في توقع السلبيات عن مستواه الوظيفي.

2) تمارين الاسترخاء وتنظيم التنفس

تشكل التمارين الجسدية أهمية قصوى لصحة الجسم، ولكن تمارين الاسترخاء تكون مهمة للصحة النفسية للفرد، فهي عكس التمارين البدنية، تعتمد تمارين الاسترخاء واليوغا على التدريبات الذهنية والتأمل ومحاولة تنقيح أفكار الفرد السلبية عن ذاته.

3) النباتات المنزلية والحيوانات الأليفة

قد يكون من المفيد أحيانًا الإعتناء بشريك أليف، في بعض الدراسات الحديثة وُجٍد أن تربية الكلاب أو القطط تكون من العوامل التي تسهم في تحسين المزاج وتقليل الشعور بالوحدة، وكذلك يمكن اقتراح شراء النباتات المنزلية، بالإضافة لوظيفتها التجميلية لشكل المنزل فلها مظهر باعث للراحة في النفس، وتنقيح الأجواء.

4) الاعتناء بصحتك الذهنية

-ممارسة اهتماماتك المفضلة، كالحياكة أو تعلم لغة جديدة أو الرسم.

-الحصول على قسط كافٍ من النوم.

-التمارين الرياضية، حتى لو اقتصرت على الجري يوميًا لمدة نصف ساعة.

-المحافظة على العلاقات الإجتماعية ودائرة الأصدقاؤء.

-الاهتمام بعادة القراءة يوميًا، على الأقل لمدة 10 دقائق قبل النوم.

-الالتزام بنظام غذائي صحي، ليرفع من مستوى الصحة الجسدية.

5) الابتعاد عن مسببات القلق

-ربما يكون القلق ناتج عن عامل عضوي أو قصور في وظائف الأعضاء كخلل في افرازات الغدة الدرقية ونقص فيتامين د، أو عرَض جانبي نتيجة لتناول عقار، فمن الضروري مراجعة الطبيب في حالة الشك في وجود سبب عضوي.

-الابتعاد عن الكافيين وخاصة القهوة والتقليل من تناول السكريات.

-الابتعاد عن مسببات الضغط النفسي، والسعي لتغيير البيئة الضاغطة المسببة للقلق والاحتراق النفسي.

-الاهتمام بشرب الماء بنسبة كافية، وكذلك الاهتمام المشروبا المهدئة كالينسون والكركديه.

-عدم تعاطي أي دواء له أثر نفسي إلا بإشراف الطبيب.

السابق
طاقم عمل “أحلام بنات” يفاجئ حنان الخضر-صور
التالي
أطمح للانتشار عربيّا.. وقريبا سأستقرّ في مصر

اترك تعليقاً