حول العالم

أزمة المياه تتفاقم والسكان يحتجون ..


تتواصل أزمة مياه الشرب ، متزامنة مع بدء أزمة الكهرباء التي ظهرت بدورها منذ انتشار موجة الحر الشديدة التي لا تزال تشهدها البلاد التونسية بشكل عام وباقي مناطق جهة سيدي بوزيد بشكل خاص.

ورغم محاولة مواجهة هذه الأزمة من خلال الحصول على الإمدادات من الآبار السطحية والعميقة المنتشرة في المنطقة عبر خزانات متحركة (جر) ، إلا أن غالبية سكان قرى ومدن المنطقة لم يجدوا طريقة لحل أزمة المياه. لذلك بدأ الكثير منهم في تنظيم احتجاجات ، تم خلالها إغلاق الطرق وتعطل حركة المرور ، وربما كان آخرها إغلاق الطريق الوسيط رقم من قبل أهالي المنطقة ، احتجاجًا على انقطاع المياه الصالحة للشرب ، والمطالبة بإيجاد حل سريع لمواجهة ارتفاع درجات الحرارة.

يشار إلى أن العديد من أحياء مدينة سيدي بوزيد (حي النوامر بفرعيه الغربي والشرقي ، حي الفلاحي ، حي البراهمية ، حي النصر ..) ، والعديد من مناطق ولاية سيدي بوزيد ، تعاني من انقطاعات متكررة للمياه منذ أكثر من شهر ، بالإضافة إلى استمرار انقطاع المياه الصالحة للشرب ، وانتمائها إلى التجمعات المائية في المناطق الريفية التي كانت تنموي. مثال) ، حيث تم حرمان أكثر من 3000 شخص من سكان وفد السوق الجديد حُرموا من مياه الشرب لأكثر من عام.

محمد صالح الغانمي

السابق
الشيف التركي بوراك يتهم والده بالاحتيال في دعوى قضائية
التالي
كوثر بامو تظهر ببطن بارز .. والذكاء الاصطناعي يتنبأ بشكل مولودها الجديد بالصورة

اترك تعليقاً