حول العالم

بعد غياب طويل .. طاهر الكيزاني يفتتح مهرجان سوسة بعرض غنائي


كان السبت 15 يوليو 2023 ، يوما استثنائيا للفنان طاهر الكيزاني ، بعد فترة من الغياب أو “الغياب” عن الأعمال الفنية التي استمرت قرابة ثماني سنوات.

وسط جمهور محترم إلى حد ما ، صعد الطاهر الكيزاني إلى مسرح سيدي الزاهر الساعة 10:30 ليلا ، برفقة عشرات الموسيقيين والفنانين والراقصين ، لتقديم عرض غنائي مستوحى من المؤلم. الواقع خلف جدران السجن.

العرض العاري الذي حرص القيزاني من خلاله على مزج الفن الشعبي بالخيوط والغرب دون المساس بروح العمل الذي يتميز بشخصية “الربوخ” ، واستمر ساعتين ونصف. اختلطت فيها أصوات الفنانين الشعبيين بتفاعل الجمهور ، وتردد باقة من أروع الأغاني القديمة التي ما زالت كلماتها راسخة في أذهانهم ، مثل “سيدي عبد القادر يا سيدي علي عزوز … ظلموا يا دنيا هبطوا علينا يا لميمة يا كواكب الليل يا لاخو ليام راكض.

وقال طاهر الكيزاني في تصريح لموزاييك إن رضاه الفني عن العرض الأول بلغ نحو 70 في المائة ، وهو سعيد بتفاعل الجمهور الذي يحمله مسؤولية تطوير العرض من خلال طرح أفكار جديدة والمشاركة فيه. مهرجانات أخرى.

وعلى الصعيد الفني للعرض ، يقول القيزاني إن نسبة رضاه لا تتجاوز 40 بالمئة ، ويحمل نفسه المسؤولية.

وارجع هذا الخلل الى ضيق الوقت الذي حال دون اجراء التدريبات اللازمة ، مؤكدا انه سيعمل على معالجة هذه المشكلة مع مشاركيه في العروض القادمة.

وعن أغاني البرنامج ، يقول القيزاني إنه حرص على اختيارها بعناية شديدة بعد أن طلب الإذن من أصحابها الذين أبدوا موافقتهم الكاملة ، مثل الفنان هشام سلام ، والفنان فوزي بن قمرة ، وأرملة الفنانة ، عبد الرزاق قليو وهذا ما جعله يفكر في دعوتهم كضيوف شرف في عروضه القادمة.

“لاريا” فكرة قديمة ومتجددة تبلورت منذ حوالي 20 عامًا تحت اسم “الحي يذهب”

وأضاف محاورنا: “رغم مشاركة راقصين محترفين ، كان من المفترض أن تكون الحركة الجسدية عفوية تجسد تفاعلات حزن أو فرح”.

إيناس الحمامي

السابق
خاص- بعد بيروت وتونس .. رامي عياش يلتقي معجبيه بحفلة بيضاء في مصر
التالي
داليا البحيري تحتفل بعيد ميلاد زوجها .. وتصفه بـ “حارس العشرة”.

اترك تعليقاً