حول العالم

يجب التعجيل بتوفير الملاجئ للمهاجرين


شددت أهم المداخلات التي تم تقديمها اليوم الجمعة 14 يوليو 2023 ، خلال ندوة نظمتها الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان تحت عنوان: “الهجرة غير النظامية: الواقع والتصورات” ، على ضرورة الإسراع في النص. من دور إيواء المهاجرين من جنوب الصحراء وتقديم المساعدة لهم في هذه الفترة الأخيرة التي اتسمت بحالة الازدحام. بالإضافة إلى تنامي خطاب الكراهية والتحريض وسط استقالة الدولة عن معالجة الموضوع وفق استراتيجية واضحة تضمن حق سكان صفاقس في الأمن على حياتهم وسلامتهم وحرمة منازلهم ، كما في من ناحية أخرى ، يضمن حق المهاجرين غير الشرعيين في الحماية والمعاملة الإنسانية التي تليق بالبشر.

وفي هذا السياق كشف بسام الطريفي رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان في تصريح لمراسل موزاييك بصفاقس فتحي بوجنة أن مشكلة الهجرة متعددة الأبعاد وأن للرابطة حلول ومقترحات. لعرضها على السلطة السياسية التي لم تطرح بعد حلولاً لحل الأزمة. دول أخرى.

وحذر الطريفي من تصاعد خطاب الكراهية والتمييز العنصري والعنف الذي أبلغ عنه المسؤولون في الهيئة وانتشاره إلى باقي الناس ، واعتبر أن هذا الأمر خطير ويتنبأ بالكوارث التي قد تحدث وتنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي. مشيرة إلى أن التمييز العنصري مجرم بالقانون رقم 50 لسنة 2018 وهو قانون تونسي تشريعي يجب تطبيقه حيث يتعين على النيابة العامة اتخاذ إجراءات ضد كل من يذيع خطابات تمييز عنصري أو عنف على صفحات التواصل الاجتماعي. لأسفل ، ومقاضاته لوضع حد لهذا الخطاب.

وشدد الطريفي على أن الظرف الحالي يستدعي تضافر جهود الجميع لتقديم المساعدات ، لافتاً إلى أن الجمعية فتحت أبوابها لقبول المساعدات وإيصالها لمن يستحقها.

وانتقد بسام الطريفي تعامل الهيئة مع استحقاقات ومشكلات صفاقس ، حيث ظلت هذه الدولة متخلفة عن السلطة المركزية ، وتعاني من استمرار تعطيل إنجاز مشاريعها الكبرى ، مع استمرار المشاكل البيئية على ما كانت عليه ، والمشكلة. من المهاجرين غير النظاميين.

دعت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ، الفرع الجنوبي لصفاقس ، في بيان لها ، إلى تشكيل خلية أزمة جهوية تتألف من ممثلين للأجهزة الأمنية والقضائية ومديرين جهويين للصحة والشؤون الاجتماعية ، بمشاركة ممثلو المنظمات الوطنية والهيئات المهنية وباقي منظمات المجتمع المدني ، بحضور وزير الداخلية ، لوضع خطة عمل لمواجهة الأزمة وتحديد احتياجات الحزب تجاه السلطات المركزية والمنظمات الدولية والتعرف على مجالات التدخل وآلياته مع ضرورة إطلاع الرأي العام على ما يجري وتوجيه رسائل تطمين على تمسك الدولة بالموضوع وتوجيه الاهتمام اللازم لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم خلال المؤتمر الصحفي تقديم إفادات حية من قبل عدد من المهاجرين ، وكذلك إفادات من جهات معنية بالميدان ، مع تقرير موجز عن زيارة أفراد فرع جنوب صفاقس للسجن.

فتحي بوجنة

السابق
لم يتفق مع المستأجرين فعلق لهم لافتة عند مدخل المبنى .. وماذا كتب عليها؟
التالي
سعره يصل إلى 12 مليون سم .. صائغ يكشف أسرار صنع وتزيين الكحلبي وأسباب حوادث الانفجار. أظهرها للفرسان

اترك تعليقاً