معلومات عامة

كلفة تمويل برنامج تنمية منطقة البيضاء تتجاوز 47 مليار درهم


استعرض رئيس جهة الدار البيضاء-سطات عبد اللطيف معزوز ، خلال المنتدى الدبلوماسي الذي نظمته المؤسسة الدبلوماسية ، اليوم الخميس بالرباط ، المؤهلات البشرية والطبيعية والاقتصادية للمنطقة.

وسلط معزوز الضوء على الحوافز الاستثمارية التي تقدمها المنطقة لمختلف الشركاء من أجل المساهمة في الدينامية التنموية لمناطقها الترابية ، والتي تنسجم مع أهداف ومحاور برنامج تطوير الدار البيضاء-سطات 2022-2027.

وأوضح أن هذا البرنامج يشمل 51 برنامجًا ومشروعًا منظمًا ، بغطاء مالي إجمالي قدره 47.2 مليار درهم ، ويغطي خمسة محاور رئيسية تهدف إلى تحسين الجاذبية الاجتماعية والاقتصادية للحياة المحلية ، وتطوير العرض الإقليمي للتنقل المستدام والميسور التكلفة ، وتعزيزه. الدور الرائد للمنطقة كقاطرة للتنمية الاقتصادية الوطنية.

كما يتضمن تطوير وتنشيط الدور المحوري للدار البيضاء كقطب دولي ، فضلا عن التدابير التي يجب اتخاذها لمواجهة التغيرات المناخية ، وتعزيز قدرات المنطقة على التكيف البيئي وتلبية احتياجاتها المائية ، على أساس الاحتياجات ذات الأولوية و مطالب سكان المنطقة ، وخاصة في العالم الريفي.

واعتبر أن محاور هذا البرنامج تطرقت إلى مختلف الجوانب المتعلقة بتحسين الإطار المعيشي لسكان المنطقة ، في سياق العدالة الترابية ، مبينا أنه سيتم العمل على ضمان التنفيذ الفعلي والصحيح للرؤية الاستراتيجية للمجلس. في مجال التنمية الشاملة.

وأضاف أن منطقة الدار البيضاء-سطات تتمتع بمؤهلات عديدة ، لا سيما استضافتها لعدد كبير من الشركات الكبرى في مختلف الأنشطة الاقتصادية ، والبنية التحتية ذات التوجه الدولي ، وأنشطة للمهن العالمية مثل صناعة الطيران والسيارات ، موضحا أن المنطقة وجهة رئيسية في مجال السياحة وخاصة السياحة. عمل.

وأكد معزوز ، الذي تطرق إلى التوجهات الرئيسية للجهوية التي اختارها المغرب على المستوى الإقليمي ، على أهمية تبادل الخبرات والانفتاح على التجارب الدولية التي تدعم التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

من جانبه أكد رئيس المؤسسة الدبلوماسية عبد العاطي حبك أن هذا اللقاء يأتي في سياق الأنشطة التي تنظمها المؤسسة لفائدة السفراء الأجانب المعتمدين لدى المغرب وممثلي المنظمات الدولية.

وأوضح أنها تهدف إلى التعريف بالإمكانيات التي تزخر بها مناطق المغرب ، والتعريف بشكل خاص بالمؤهلات الطبيعية والاقتصادية والاجتماعية والمعرفية والبنى التحتية التعليمية والطبية والثقافية والرياضية والخدمية ، فضلا عن تحقيق التواصل تعزيز التعاون والشراكة مع الدول الشقيقة والصديقة في مختلف مجالات التنمية.

وذكر حابك أن هذا الاجتماع يشكل فرصة لتعزيز جاذبية جهة الدار البيضاء-سطات ، بإمكانياتها الواعدة على المستويين الطبيعي والبشري ، القادرة على استقبال الاستثمارات الأجنبية ، ضمن إطار ديناميكي يقوده مراعاة معيار الإنصاف الترابي. ، واحترام ضوابط العدالة المكانية ، وترسيخ مبدأ الحكم الإقليمي ، وتقارب السياسات العامة كآلية لرفع جودة الخدمات التنموية المقدمة لسكان المنطقة ، وضمان التنفيذ الفعلي والسليم للإقليم. الرؤية الملكية التي تؤطر استراتيجية المجلس في مجال التنمية الشاملة.

يشار إلى أن اللقاء الذي حضره 40 سفيرا أجنبيا يندرج في إطار سلسلة اللقاءات الدورية التي تنظمها المؤسسة الدبلوماسية ضمن برنامجها “المنتدى الدبلوماسي”.

السابق
تحقيق دولي عاجل في جرائم الحرب والاغتصاب الجماعي في السودان
التالي
الإفراج عن شيماء عيسى وزهر العكرمي

اترك تعليقاً